محلي

اغتيال عنصر من الفيلق الخامس غرب درعا وإصابة آخر من الأمن العسكري في القنيطرة

قُتل عنصر في الفيلق الخامس المدعوم من روسيا، ليل الأحد ـ الاثنين غرب درعا، وأصيب آخر من الأمن العسكري التابع للنظام في القنيطرة.

وذكر تجمع أحرار حوران أن مجهولين أطلقوا النار على العنصر في الفيلق الثامن “هشام الغوراني” وصديقه “أحمد عبدالله العزيزي” أمام منزله في بلدة الشجرة بحوض اليرموك غرب درعا، ما أدتا لمقتلهما على الفور.

وأضاف أن الغوراني كان قيادياً في الفصائل العسكرية قبل سيطرة النظام على المنطقة، وانضم بعد التسوية إلى صفوف الفيلق الخامس.

وأفاد التجمع أن مجهولين أطلقوا النار على العنصر في الأمن العسكري التابع للنظام “حسن محمد هزاع” في بلدة ممتنة بريف القنيطرة الأوسط، ما أدى لإصابته إصابة خطيرة.

وأوضح أنه تم نقل الهزاع إلى مستشفى “ممدوح أباظة” في مدينة البعث في المحافظة، منوهاً أنه تعرض لعدة محاولات اغتيال سابقة نجا منها جميعها.

وأكد التجمع أن الهزاع شارك في عمليات الدهم والاعتقال لعدد من أبناء بلدة ممتنة والقرى المحيطة بها، بمشاركة قوات النظام.

وتتواصل عمليات الاغتيال في محافظة درعا بشكل شبه يومي، مع عجز قوات النظام عن ضبط الأمن بعد أكثر من عامين على سيطرتها على المنطقة.

تحرير: حبيبة العمري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: