محلي

استمرار تجنيد قسد للأطفال رغم توقيعها على اتفاقيات دولية تحظر تجنيدهم

تستمر قسد بتجنيد الأطفال دون سن الثامنة عشر بالأعمال القتالية وغير القتالية، رغم توقيعها على خطة عمل تحظر تجنيدهم في تموز 2019.

وأفاد المركز السوري للعدالة والمساءلة أن التقارير الحقوقية المتواترة تفيد باستمرار تجنيد قسد للأطفال في أعمال قتالية وغير قتالية، ضمن صفوفها.

وأوضح أن قسد وقعت عام 2014 التزاماً في جنيف لمنع تجنيد الأطفال في القتال، مع استمرار القبول الطوعي لهم دون سن 16 عاماً، وفي عام 2017 عُدل العمر إلى 17 عاماً، وفي 2018 تعهدت بعدم قبول الأطفال في الأعمال القتالية تحت سن 18 عاماً.

وأشار أن التقارير تشير إلى عدم التزام قسد بتعهداتها الدولية التي انتهت بتوقيع خطة عمل في تموز 2019 تمنع فيه عضوية أي شخص تحت سن 18 عاماً في صفوفها.

ونوه إلى وجود منظمة تسمى “الشباب الثوري”، تجند الأطفال وتخرجهم من سوريا إلى معسكرات يديرها حزب العمال الكردستاني، وتركّز على الشباب المقربين من الحزب الإرهابي وتعدّهم ليكونوا أعضاءً فيه.

ويحظر البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل على الجماعات المسلحة تجنيد أو استخدام الأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن 18 عاماً في أعمال عدائية مباشرة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: