دولي

احتجاجات مسيحية في فرنسا ووزير الداخلية يتوعد  

احتج مئات المسيحيين الفرنسيين على قرار إغلاق الكنائس أمام المصلين، ضمن تدابير الحكومة للحد من تفشي جائحة كورونا.

ونظم عدد من المصلين المسيحيين، صباح الأحد، صلاة جماعية أمان كنيسة “بوا كولومب” قرب العاصمة باريس، متحدين بذلك قرار المنع الحكومي.

ووقع نحو 105 آلاف مسيحي عريضة يطالبون بها رئيس فرنسا “إيمانويل ماكرون” بإعادة فتح الكنائس أمام الصلوات الجماعية.

وأدى مئات المحتجين صلاة جماعية على الرصيف أمام كنيسة “سان لوبيس” في باريس، مساء الجمعة، ضمن الاحتجاج الغاضب من قرارات الحكومة حول إغلاق الكنائس.

ومن المتوقع إقامة عدة احتجاجات، مساء الأحد، قرب كنيسة سان لوبيس في باريس للغرض ذاته.

وهدد وزير الداخلية الفرنسي “جيرالد دارمانان”، مساء السبت، بإرسال الشرطة لفض الاحتجاجات، كونها تخالف القرار الحكومي.

ودعا دارمانان، في تغريدة على تويتر، ممثلي الأديان الرئيسية في فرنسا للاجتماع، لبحث شروط إقامة الشعائر الدينية في أماكن العبادة.

وكانت الحكومة الفرنسية فرضت عدة قيود جديدة، ضمن إجراءات الحد من تفشي جائحة كورونا، بعد ارتفاع عدد المصابين بشكل كبير في البلاد.

تحرير: حبيبة العمري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: