محلية

احتجاجات على تردي الوضع واستنفار للأمن العسكري في الغوطة الشرقية

 

احتجاجات على تردي الوضع واستنفار للأمن العسكري في الغوطة الشرقية

احتج عدد من المدنيين على تردي الوضع الاقتصادي والمعيشي في الغوطة الشرقية، قابله الأمن العسكري التابع للنظام بالاستنفار والتشديد الأمني في المنطقة.

وذكر موقع صوت العاصمة أن مجهولين قطعوا الطريق الواصل بين مدينتي سقبا وحمورية في الغوطة الشرقية بريف دمشق، يومي الثلاثاء والأربعاء، بإشعال الإطارات ونشر الزجاج احتجاجاً على الوضع المعيشي.

وألقى المحتجون منشورات في شوارع سقبا وحمورية، دعت للبدء بحراك شعبي في الغوطة الشرقية، تبعها توجه عناصر من الأمن العسكري إلى المنطقة، ما أدى لهروب الشباب المحتجين، وفرض تشديد أمني.

وتشهد مناطق سيطرة النظام تململاً بسبب تردي الوضع الاقتصادي وانهيار الليرة السورية، مع بدء تطبيق قانون قيصر، تطور إلى مظاهرات شعبية في مدينة السويداء جنوب البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى