سياسي دوليسياسي محلي

إيران تجبر مهندس برمجيات يعمل لدى فيسبوك على التجسس

احتجزت السلطات الإيرانية مهندس البرمجيات الكندي الإيراني بهداد إسفاهبود، خلال زيارته الأخيرة إلى طهران لزيارة عائلته، وذلك لإجباره على التجسس حول مجتمع التكنولوجيا الإيراني في الخارج، بصفته موظفاً في “فيسبوك”.

وقالت وسائل إعلام، إنه تمكن من مغادرة طهران بموجب ما وصفه “صفقة قسرية للعمل كمخبر للحرس الثوري الإيراني”.

ونقلت وسائل الإعلام عن إسفاهبود أنه اعتقل في أحد شوارع طهران واقتيد إلى سجن انفرادي تابع للحرس الثوري، وتعرض للتعذيب النفسي.

ونشر “إسفاهبود” مقالاً على موقع “ميديم” تحدث من خلاله عما تعرض له في تلك الزيارة، وعن الخسائر التي نتجت عنها وعلى رأسها خسارة وظيفته في شركة “فيسبوك” والتي يتقاضى عليها راتباً سنوياً قدره 1.5 مليون دولار.

وأشار إلى أن “الحرس الثوري” صادروا حاسوبه المحمول وجواز سفره وبطاقات ائتمانه الإيرانية والكندية، وأجبروه على تسليم كلمات المرور الخاصة بجميع حساباته إضافة إلى تحميل كل ما يملك من الذاكرة الرقمية الشخصية والمهنية.

وأوضح أنه تم تعصيب عينيه إضافة إلى استجوابه لساعات طويلة مرتين في اليوم، وتهديده بإيذاء شقيقه وشقيقته وإيداعه السجن بتهمة التجسس إذا لم يتعاون. وعندما طلب محامياً، ضحك المحققون وذكروه بأنه محتجز لدى “الحرس الثوري” حيث لا تحمل كلمة “محامٍ” أي وزن.

وأضاف “قالوا لي إن لديك أخا في أميركا ولديك أخت هنا. تذكر الطائرة التي أسقطناها؟ تذكر قلنا إنه خطأ بشري؟ يمكن أن يحدث نفس الشيء لك ولعائلتك”.

وتحدثت وسائل الإعلام عن إصابة إسفاهبود بمرض القلق والبارانويا، إضافة إلى الاكتئاب، نتيجة خوفه من تهديدات الحرس الثوري.

وكانت طائرة أوكرانية مدنية أسقطت بصاروخ أطلقه الحرس الثوري الإيراني في الثامن من كانون الثاني الماضي، ما أدى إلى مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 176 شخصاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى