محلية

إضراب للمحال التجارية في مناطق سيطرة النظام وتهديد بفتحها أو المحاسبة

صورة تعبيرية

خاص ـ شاهد

أغلقت المحال التجارية في مناطق سيطرة النظام، الأحد، في إضراب جزئي بسبب الانهيار السريع لليرة السورية، وقوات الأمن تجبر أصحابها على فتحها تحت طائلة المحاسبة.

وقال مراسل “شاهد” في الغوطة الشرقية بريف دمشق، إن الكثير من المحلات التجارية ومحلات الصاغة أغلقت في مدينة دوما وبلدات مسرابا وحمورية ومديرا، بعد الانهيار السريع لليرة السورية ووصول سعر صرفها إلى 2900 ليرة مقابل الدولار الأمريكي الواحد.

وأضاف أن الوضع الاقتصادي بات كارثياً في الغوطة الشرقية، بعد إجبار الأهالي على إغلاق محالهم والتوقف عن مزاولة مهنهم لمدة شهرين بسبب جائحة كورونا، وتراكم الديون عليهم، والخسائر التي لحقت بهم مع انهيار سعر الصرف.

وفي حماة قالت مصادر إن إضراباً لمحال تجارية وبقاليات وصيدليات حصل في عدة أحياء بالمدينة، وكذلك في قرى بسيرين وتقسيس والتلول الحمر وجنان بريف حماة.

وشهدت المنطقة الشرقية إضراباً أدى لإغلاق العديد من المحال في مناطق سيطرة النظام وقسد، وقال مراسل “شاهد”، إن العديد من مراكز الغذائيات والمواد الصناعية والصيدليات أغلقت بعد تدهور سعر الليرة السورية.

وتعاملت قوات النظام وقسد في مناطق سيطرتهما بعنف مع الإضراب، فأجبرت أصحاب المحال بفتحها تحت طائلة المحاسبة والغرامة المالية التي وصلت إلى 100 ألف في مناطق سيطرة قسد و50 ألفاً في مناطق سيطرة النظام.

وكانت خرجت مظاهرة في مدينة السويداء جنوب سوريا، الأحد، احتجاجاً على الأوضاع الاقتصادية وانهيار الليرة السورية، طالبت بإسقاط النظام، تبعها استقدام تعزيزات عسكرية للمدينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى