محلي

إصابة إحدى مقاتلات قسد بمرض الإيدز في مدينة الحسكة

 

إصابة إحدى مقاتلات قسد بمرض الإيدز في مدينة الحسكة

 

خاص ـ شاهد

أصيبت مقاتلة من وحدات حماية المرأة التابعة لقسد، بمرض الإيدز وعزلت في مستشفى الحسكة الوطني، تجهيزاً لنقلها إلى كردستان العراق للعلاج في مستشفيات متخصصة.

وقال مصدر خاص لـ”شاهد”، ثبتت إصابة المقاتلة (د . ع) 23 عاماً بفيروس نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، وذلك بعد إجرائها الفحوصات اللازمة، وعزلت في الطابق الثالث مستشفى الحسكة ومُنع أهلها من زيارتها، تمهيداً لنقلها إلى كردستان العراق.

وأضاف أن المقاتلة أجرت فحوصات PCR، منذ شهرين، في كردستان العراق، بعد اشتباه بالإصابة بفيروس كورونا، فجاءت النتيجة سلبية، ولكنها أظهرت كثافة بعدد كريات الدم البيضاء وأعراضاً أخرى، رجح فيها الطبيب أن تكون مصابة بالإيدز، وطلب منها إجراء فحص DNA.

وأوضح أن المقاتلة هربت من كردستان باتجاه الحسكة من معبر سيمالكا الحدودي في 19 حزيران الماضي، بعد طلب الأطباء إجراء الفحوصات الخاصة، فتم إيصال خبر شكوك إصابتها إلى الحسكة عبر ممثلين عن قسد في العراق.

وأشار المصدر أن سبب إصابتها بالفيروس يعود لممارسات جنسية غير منضبطة وإدمان المخدرات عبر الحقن الوريدي، ويجري التحقق من كونها نقلت العدوى لعناصر في الميليشيا الإرهابية.

وكانت المصابة أجرت دورة تدريبية عسكرية وفكرية في جبال قنديل شمال العراق، وهي مسؤولة عن تدريب الفتيات في ريف مدينة المالكية شرق الحسكة، منذ أربع سنوات.

وسبق أن عرضت قناة (DW) الألمانية، تقريراً في 2013 تحدثت فيه عن الجنس والحرب على جبل قنديل، معقل إرهابيي PKK.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: