سياسي دولي

ألمانيا وفرنسا تطالبان بمحاسبة نظام الأسد على جرائمه

شاهد – متابعات
طالبت ألمانيا وفرنسا بمحاسبة نظام الأسد على جرائمه، بعدما أكد تحقيق لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية مسؤولية قواته عن استخدام أسلحة كيميائية في قصف سراقب شرق إدلب.

وقال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، إن “استخدام نظام الأسد لهذه الأسلحة في شكل موثق ومؤكد هو أمر مرفوض”، مشدداً على وجوب “الرد في شكل مناسب”.

بدوره، قال وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس: “بالنسبة إلينا، من الواضح أن انتهاكاً بهذه الصراحة للقانون الدولي يجب ألا يمر من دون عواقب”، مشدداً على ضرورة “محاسبة المسؤولين عنه”.

وأضاف أن “جميع الدول الأعضاء في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية مدعوة إلى الرد على هذه الانتهاكات المتواصلة لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية”.

يذكر أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أكدت في تقرير نشرته قبل أيام قيام قوات الأسد بقصف سراقب بأسطوانة تحوي مادة الكلور السامة في الرابع من نيسان عام 2018، ما أدى إلى إصابة 12 شخص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى