دولي

أردوغان: اسطنبول مركز للتمويل والاقتصاد الإسلامي قريباً

صرّح الرئيس التركي، الاثنين، بأن بلاده تعمل على أن تكون إسطنبول مركزاً للتمويل والاقتصاد الإسلامي.

جاء ذلك في كلمة للرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” عبر الفيديو، خلال مؤتمر الاقتصاد والتمويل الإسلامي الدولي الـ 12 بإسطنبول، معتبراً أن “الاقتصاد الإسلامي مفتاح الخروج من الأزمات”.

وأضاف بأن تركيا حققت نموا بنسبة 4.5 بالمئة في الربع الأول من 2020، وهذا ما يظهر تميزها عن دول أخرى ليس في المجال الصحي فحسب بل الاقتصادي أيضا.

وعبّر عن ثقته بأنه من الممكن “استبدال النظام الاقتصادي الحالي القائم على الفائدة والاستغلال، بنظام تشاركي يتقاسم المخاطر في المستقبل”.

وأشار إلى أن “التكنولوجيا وتكنولوجيا المالية، تساهم بنشر أدوات التمويل الإسلامي في جميع أنحاء العالم”.

ونوّه إلى أن “شراكة الربح والخسارة التي يقوم عليها النظام الإسلامي يتم طرحها في السوق وتلاقي رواجا كبيرا، واستوفت أيضا حاجة مهمة لمئات الملايين من الأشخاص الذين لا يرغبون الوقوع بالفائدة”.

ولفت إلى أنه بحسب مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، فإن إجمالي احتياجات الاستثمار في البلدان النامية يبلغ حوالي 3.9 تريليون دولار في السنة.

وكشف على أنه تم زيادة نسبة حصة المؤسسات التركية المالية الإسلامية في القطاع من 2 في المائة عام 2002، إلى 6.3 في المائة بزيادة 3 أضعاف”.

وختم الرئيس التركي أن بلاده من بين الدول التي تجاوزت مرحلة كورونا بأقل الأضرار، إلى جانب توفير احتياجات مواطنيها، قدمت مساعدات طبية إلى 125 بلدا”.

الجدير ذكره أن التمويل الإسلامي تطور بنحو ملحوظ منذ عام 1960 وأصبح يتضمن المصارف والتأمين وأسواق رأس المال، ونما بنسبة 15 – 20% سنوياً منذ عام 2000 حتى وصل إلى 2 تريليون دولار بنهاية 2015، وفق صندوق النقد العربي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق