سياسي دولي

أربع منظمات روسية تتحدث عن انتهاكات نظام الأسد ضد السوريين

شاهد – متابعات
أصدرت أربع منظمات روسية غير حكومية، اليوم الجمعة، أول تقرير باللغة الروسية من إعداد حقوقيين روسيين يوثق الانتهاكات في سوريا في الذكرى العاشرة لاندلاع الثورة، ويستند إلى مقابلات مع أكثر من 150 شاهدًا وناجيًا سوريًا من انتهاكات حقوق الإنسان داخل سوريا.

والمنظمات الأربع هي “هيومن رايتس سينترل ميموريال“، و”يووث هيومن رايتس موفمنت“، و”لجنة المساعدة المدنية“، و”أمهات جنود سانت بطرسبرغ“.

وتمكنت هذه المنظمات من إجراء مقابلات في لبنان، والأردن، وتركيا، وألمانيا، وبلجيكا، وهولندا، وروسيا، دون التمكن من الوصول إلى الداخل السوري.

ويهدف التقرير إلى تقديم وثيقة تحليلية للجمهور الروسي، بشكل عام، إذ “لا يعرف المجتمع الروسي، بما في ذلك مؤلفو التقرير في بادئ الأمر، إلا القليل عن الوضع في سوريا، ويتلقى حتى الآن معلوماته من وسائل الإعلام الحكومية”.

وبحسب التقرير: تركز وسائل الإعلام الحكومية الروسية، على أن معاناة المدنيين السوريين هي نتاج “أعمال الإرهابيين” وفصائل المعارضة المسلحة، لكنها “تلتزم الصمت حيال انتهاكات الحكومة السورية الصارخة والممنهجة لحقوق الإنسان وجرائم الحرب”.

وثق التقرير الاعتقالات التعسفية في سوريا والتعذيب داخل مراكز الاعتقال التابعة للنظام السوري، والفصائل المسلحة الأخرى، وحالات الاخفاء القسري.

كما وثق استخدام قوات النظام السوري للبراميل المتفجرة والذخائر العنقودية ضد المدنيين، وقصف وتدمير المراكز الطبية.

وفي 30 أيلول 2015 بدأت المقاتلات الروسية شن غارات جوية عنيفة على مواقع تابعة لفصائل المعارضة في سورية في مسعى لدعم رئيس النظام بشار الأسد حيث أعلن ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين أن العمليات الروسية في سوريا تهدف إلى دعم قوات الأسد ضد من أسماهم ب “الإرهابيين والمتطرفين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى